• ×

12:24 صباحًا , الخميس 5 شوال 1441 / 28 مايو 2020

منى تستقبل ضيوف الرحمن في «يوم التروية» وسط خدمات متكاملة

بمتابعة مباشرة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إخبارية بقعاء - خالد النغيمش 
بمتابعة مباشرة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله – وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية رئيس اللجنة العليا للحج وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع وصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية تبدأ جميع الجهات الحكومية المعنية بخدمة الحجيج اليوم (الثلاثاء) الثامن من ذي الحجة تنفيذ خطة تصعيد قوافل حجاج بيت الله الحرام إلى مشعر منى لقضاء يوم التروية اتباعاً لسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم وسط أجواء روحانية مفعمة بالإيمان والطمأنينة في ظل التأهب الحكومي وجاهزية الخدمات.

وشرعت مؤسسات الطوافة والنقابة العامة للسيارات في تنفيذ خطة تصعيد حجاجها عبر مكاتب الخدمات الميدانية في تواكب القيادات المرورية في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة حركة التصعيد بتنفيذ الخطط المرورية التي سبق وأن تم تعريف مسؤولي النقل في مؤسسات الطوافة وحجاج الداخل بملامحها تحسبا لحدوث الزحام المروري.

وتنطلق قوافل الحجيج من مقار مساكن الحجاج في أحياء مكة المكرمة للتوجه الى منى لقضاء يوم التروية اليوم وذلك قبل توجههم غداً إلى صعيد مشعر عرفات الطاهر رافعين اكفهم مهللين ومكبرين وملبين وستستقبل أرض عرفات جموعاً من حجاج وضيوف بيت الله الحرام في يوم واحد وبلباس واحد "رداء وازار" ناصع البياض بقلوب خاشعة مهللة مكبرة.

وهيأت الأجهزة المعنية بشؤون الحج والحجاج جميع إمكاناتهاالآلية والبشرية لتيسير وتسهيل عملية صعود جموع الحجيج من مكة المكرمة إلى مشعر منى اليوم والذي يستقبل مواكب الحجيج وسط جاهزية ضخمة.

وتعد عملية تصعيد الحجاج إلى منى أولى خطط تصعيد حجاج بيت الله الحرام إلى المشاعر المقدسة حيث تم تخصيص الطرق المؤدية إلى مشعر منى وتدعيمها بالطاقات البشرية لتسهيل الحركة المرورية أمام جموع الحجاج والوصول بها إلى مشعر منى في يسر وسهولة وأمان وطمأنينة وتطبيق نظام منع الحجاج غير الرسميين.

الجولات الميدانية بحسب "الرياض" كشفت حالة التأهب الحكومي والمؤسسي الخاص في تنفيذ خطة التصعيد وسط حالة من الاستنفار للأجهزة الأمنية التي دفعت برجال الأمن على طول الطرق والمداخل المؤدية لمشعر منى.

إلى ذلك، واصلت نقاط فرز الحجاج على مدخل مكة المكرمة في الطرق السريعة التصدي للحجاج المتسربين مما انعكس على حركة تصعيد الحجاج.

وكانت منى ارتدت حلتها البيضاء لترحب بضيوف الرحمن الذين لبوا النداء وقدموا إليها في يوم التروية اقتداء بسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع يوم قدم في العام العاشر من الهجرة في حجة الوداع ليوضح للمسلمين نسكهم ليسيروا عليها في كل عام ملبين نداء الحق في صفوف موحدة وبرداء واحد لا يتغير لونه بتغير الشخصيات فبياضه الناصع توافق مع بياض خيام منى التي ازدانت بحلتها البيضاء لتعلن للعالم نقاء.

الجولة في منى في اليوم السابع من ذي الحجة لا تحمل مشاهدات عن استعدادات أو تجهيزات، لكنها حملت نتيجة واحدة صاغها كل مسؤول في الدولة تمثلت في كلمة مرحباً بضيوف الرحمن رافعين شعار خدمة الحاج شرف لنا.

حركة السير على مداخل منى أغلقت أمام جميع السيارات التي تقل حمولتها عن 25 راكبا وفتحت لحافلات نقل الحجاج المصرح لها حتى تتمكن من الوصول إلى المخيمات دون إعاقة في السير ووصولهم بيسر وأمان وسلامة واطمئنان وستكون كافة الطرقات المؤدية إلى مشعر منى صعود شارع الجوهرة وسوق العرب وطريق الملك فهد وشارع الملك فيصل وكذلك شارع الرابطة.

أما الشوارع والطرقات فتمت نظافتها لتوفر للحجيج بيئة نظيفة ونقية تمنحهم الفرصة للتجول إن أرادوا نقل مشاهداتهم في اليوم الثامن من ذي الحجة فضاغطات النفايات انتشرت بالتقاطعات والشوارع الرئيسية لتؤكد للجميع ان النفايات يمكن التخلص منها سريعاً ودون أن تنبعث روائحها أو تتجمع فتنقل الأمراض والأوبئة.


بواسطة : خالد النغيمش
 0  0  1.2K
التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

نفذ فرع الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة حائل برنامج..

Rss قاريء