• ×

11:13 صباحًا , الأحد 10 صفر 1442 / 27 سبتمبر 2020

بعد وفاة ١٢ مصاباً بـ "كورونا".. إغلاق قسم الطوارئ بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالحرس الوطني

فرز فوري للحالات والعمل على تحويلها لمستشفيات الرياض

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إخبارية بقعاء - متابعات 
رفعت الشؤون الصحية بالحرس الوطني من إجراءات الوقاية ومكافحة العدوى لمنع انتشار فيروس كورونا داخل مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالرياض بعد تسجيل عدد من الحالات داخل المدينة بين المرضى والممارسين الصحيين حيث تم تطبيق المرحلة الثالثة من الإجراءات الوقائية والتي تتضمن تأجيل استقبال الحالات المرضية التي تتقبل التأخير مع تحويل الحالات الإسعافية الطارئة لمستشفيات الرياض حرصا على سلامة مراجعي المدينة الطبية.

وأوضحت لـ "سبق" الدكتورة حنان بنت حسن بلخي، المدير التنفيذي لإدارة الطب الوقائي ومكافحة العدوى بالشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني عضو اللجنة العلمية الوطنية للأمراض المعدية بوزارة الصحة عضو الفريق الوطني لتقصي الوبائيات والأمراض المعدية، بان الشؤون الصحية بدأت في تفعيل بنود المرحلة الثالثة من الإجراءات الوقائية والتي تتضمن تأجيل استقبال الحالات المرضية التي تتحمل التأخير حرصا عليها ولحمايتها بعد تسجيل عدد من حالات كورونا، إضافة إلى القيام بفرز الحالات الطارئة والتعامل معها وتحويلها لمستشفيات العاصمة الرياض بإشراف مباشر من المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية في وزارة الحرس الوطني الدكتور بندر بن عبدالمحسن القناوي.

من جهتها اعتمد صحة الرياض بالتعاون مع الشؤون الصحية بالحرس الوطني آلية لتحويل الحالات الإسعافية التي تحتاج للتنويم من مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالحرس الوطني لمستشفيات الرياض وتتضمن تحويل الحالات التي تحتاج لتخصص القلب والأورام إلى مدينة الملك فهد الطبية، وحالات الأمراض الصدرية إلى مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز والحالات الأخرى للمستشفى المناوب وفق جدول معد لذلك.

وكانت الدكتورة حنان بلخي قد كشفت أمس بأنه ومن شهر يونيه 2015م إلى تاريخ 14 أغسطس 2015م، تم تسجيل 31 حالة إيجابية لمرضى زاروا أقسام طب الطوارئ بالإضافة إلى أربع حالات إيجابية من الممارسين الصحيين، وذكرت أنه تم رصد عدد من الحالات المشتبه بها خلال الـ48 ساعة الماضية، ويتم إخضاعهم في الوقت الراهن لكافة الفحوصات السريرية والمخبرية اللازم للتأكد من وضعهم الصحي.

وأوضحت أن عدد الوفيات بين الحالات المؤكدة إصابتهم بالمرض وصل إلى 12 حالة حسب الإحصاءات السابقة، وذلك بالنظر إلى أن هذا النوع من الفيروسات التنفسية يعتبر الأشد فتكاً لمن يعانون من الأمراض المزمنة كالسكري والضغط والفشل الكلوي.

وأضافت الدكتورة حنان بلخي: "بين العاملين الصحيين الذي تأكد إصابتهم بفيروس كورونا تم اكتشافهم عن طريق التقصي الوبائي، وغالبيتهم يخضعون للعزل المنزلي، ولم تسجل أي وفيات بينهم".

وأوضحت الدكتورة بلخي أنه "ونظرا للمستجدات حول تزايد عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا، ونتيجة للازدحام الكبير يومياً، وعلى مدار الساعة في أقسام طب الطوارئ بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالرياض، وصعوبة العزل في هذه الأقسام المكتظة، فقد تم تفعيل خطة التعامل مع الوبائيات بأعلى مستوياتها، وذلك لمكافحة، العدوى وللحد من انتشار الفيروس، فقد طبقت مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بوزارة الحرس الوطني بالرياض إجراءات صارمة".

وبينت أن الإجراءات تتضمن: الحد من استقبال المرضى/ المراجعين في أقسام الطوارئ، والحد من أعداد المرضى المراجعين في العيادات الخارجية، وإيقاف العمليات غير الطارئة والملحة، وإيقاف عمليات اليوم الواحد غير العاجلة، وتخصيص ثلاثة أجنحة عزل لاستيعاب حالات كورونا المشتبه بها والمؤكدة، وتخصيص وحدة عناية مركزة عزل لاستيعاب الحالات الحرجة، وتقليص والحد من ساعات الزيارة وأعداد الزوار.


بواسطة : خالد النغيمش
 0  0  2.7K
التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

احتفاء بمناسبة اليوم الوطني ال ٩٠ للمملكة العربية السعودية قام الشيخ متعب بن..

Rss قاريء