• ×

06:40 صباحًا , السبت 21 ذو الحجة 1442 / 31 يوليو 2021

نادي حائل الأدبي نظّم قراءة نقديّة عن رواية حُمّى قفار

ضمن فعاليّات لجنة القراءات الثقافيّة:

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إخبارية بقعاء - فهد التميمي 


أقام النادي الأدبي الثقافي في منطقة حائل مُمثّلاً بلجنة القراءات الثقافية قراءة نقديّة عن رواية "حُمّى قفار" التي ألّفها الروائي الأستاذ علي بن محمد الحبردي، مساء يوم الثلاثاء الماضي الموافق 25 / 1 / 1436هـ في القاعة الثقافيّة بمبنى النادي بمدينة حائل.

قدّم هذه القراءة كل من الدكتور محمد الشهري، والأستاذ بوشوشة بن جمعة، بينما أرسل مؤلف الرواية الأستاذ علي الحبردي اعتذاره عن الحضور لظروف عدم تواجده في منطقة حائل وضمّن ذلك في رسالة صوتية قال فيها: "شكراً للنادي الأدبي الثقافي في منطقة حائل على هذه الرعاية للعمل الروائي (حُمّى قفار)، وتحدّث عن روايته ووصفها بأنها عفوية ليس فيها تكلّف كزمنها البسيط".

وقال الأستاذ بوشوشة بن جمعة عن هذه الرواية أنها مُمتلئة بشاعرية المكان، مُبيّناً أن المكان والكيان لهما علاقة وثيقة وارتباط وجداني، ولها ثلاث مسارات.. نظري وتطبيقي، ومسار تأويلي، دلالي، وحكاية المكان هي حكاية الإنسان، وهذا ما انعكس علي الرواية، فالأمكنة التي نحتها الكاتب من واقع ومتخيل هي العلاقة الأساسية في الرواية، كذلك اللغة واللهجة تحدد الزمان والمكان والرواية شاعرية جداً.

ووصف العنوان بأنّه مكاني جداً دال على أن الرواية هي رواية مكان، وبنية الرواية بنية بين القرية والمدينة، وكذلك صراع بين الشرق والغرب، والرواية قائمة على الذاكرة الشعبية، فالرواية تتحدّث عن القرية الممثّلة بقفار، والمدينة حائل، الظهران، بريدة، وعن ما فيها من اختلاف، كذلك الصراع بين الشرق والغرب كابتعاث سعد إلى الولايات المتحدة الأمريكية وهو صراع بين الغرب والشر، ولغة الرواية متنوعة مابين عاميّة وفصحى في بعض الحوارات مليئة بالتناقض المكاني.

وتحدّث الدكتور محمد الشهري عن رواية شبيهة وهي "براري الحُمّى"، ولكن "براري الحُمّى" كانت فيها متعة وإثارة، بينما حُمّى قفار خيبت ظنّه، وأنّها رواية مكانية، فيها حنين للوطن وفيها سرد تاريخي، واجتماعياً كان قائم على عادات القبيلة، وأبدى الدكتور الشهري إعجابه بالقيمة التاريخية للرواية وهي سرد تاريخي دون قيمة فنية.
وفي المداخلات أشار نائب رئيس مجلس إدارة النادي الأدبي الثقافي في منطقة حائل الأستاذ رشيد بن سلمان الصقري إلى تعلّق الروائيين بالمكان وخصوصاً الروائي الحائلي صالح العديلي في رواية "وادي الدّيرع" وهي متعلّقة بالمكان.

أمّا الدكتور عثمان أبو زنيد تحدّث عن الرواية بأنّها فقيرة فنيّا، وتساءل عن معايير اختيار هذه الرواية التي صدرت قبل11عاما لدراستها، وردّ الدكتور بوشوشة بأن أعضاء النادي هم من قام بهذا الاختيار وهو ليس له علاقة به، وتجاوب عضو لجنة القراءات الثقافيّة الأستاذ عبدالرحمن البراك أوضح أن سبب الاختيار يأتي من باب أهداف النادي الأدبي الثقافي بمنطقة حائل في دعم روائيي حائل.

أمّا عضو مجلس إدارة النادي الأدبي الثقافي في منطقة حائل الدكتور عبدالله بن محمد البطي فقال أنّ الدكتور بوشوشة بن جمعة تحاشى التحدث عن سلبيات الرواية، وتطرق إلى وجود شبه بين بعض المبتعثين في وجود تخلخل في مبادئهم أثناء الابتعاث.

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image



















بواسطة : admin
 0  0  2.1K
التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

احتفل عايد بن نومان الذرعي الشمري واخوانه بزواج اخيهم "عياد" مساء اليوم..

Rss قاريء