• ×

02:58 صباحًا , الخميس 20 رجب 1442 / 4 مارس 2021

أدبي حائل أقام محاضرة "الصحافة من وحي القران"

ضمن فعاليات لجنة القراءات الثقافيّة بالنادي:

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إخبارية بقعاء - فهد التميمي 


أقام النادي الأدبي الثقافي في منطقة حائل مُمثّلاً بلجنة القراءات الثقافية محاضرة بعنوان "الصحافة من وحي القران" للدكتور عبدالشافي أحمد الشيخ مساء يوم الثلاثاء الماضي 18 / 1 / 1436هـ، في القاعة الثقافية في مقر النادي بمدينة حائل.

أدار الأمسية الثقافيّة الإعلامي الأستاذ ممدوح المشعان والذي قدّم المُحاضر الأكاديمي الدكتور عبدالشافي أحمد الشيخ الذي يحمل دكتوراة في التفسير وعلوم القران من جامعة الأزهر، وعمل بجامعة الملك فيصل بالأحساء، وله العديد من المؤلفات من الكتب والدراسات، وله مشاركات في عدد من الندوات العلمية.

بدأ الدكتور الشيخ محاضرته مُرحباً بالجميع، وشكرا نادي حائل الأدبي على هذه الفرصة وعلى كرم الضيافة، وبين أن القران الكريم قد حاز كل العلوم رغم أنه ليس كتابا تاريخياً ولكنه هدى وهداية للبشر، ولكنه احتوى إشارات لكل علوم التاريخ، وكذلك النفس البشرية، فقد توصل لكل خبايا النفس البشرية كما قال تعالى: "أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ".

وأورد المُحاضر تعريف الصحفي والصحيفة، مؤكداً على أهمية الصحافة وأنها السلطة الرابعة، وقد بدأت في العالم العربي في عام 1798م أثناء الحملة الفرنسية على مصر، وتم إصدار صحيفة مهتمة بالأوامر العسكرية والسياسية، وقال الشيخ أن العرب قبل ذلك كانوا يتناولون الأخبار في الأسواق والمساجد عبر الكلام، ثم بدأت الصحافة الحديثة في مصر من خلال صحيفة "الوقائع المصرية" ثم في الجزائر عام 1847م، ثم بعدها الأهرام عام 1875 في الإسكندرية.

وتحدّث بعدها المُحاضر عن أخلاقيات مهنة الصحافة ومنها الدقّة والصدق في نقل الحدث، وعدم الخوض في الأعراض وتتبع العورات، وأكّد أنّه يجب على الإعلامي التحلّي بالمسؤولية ونزاهة الطرح وضرورة الإعراض عن التشهير، واستخدام اللغة الصحيحة السليمة، بعيداً عن العاميّة، ثم تكلّم عن عناصر المنظومة الصحفية وهي: الصحفي، الخبر، المُتلقي، المؤسسة الصحفية.

ومثاله في القران حوار الهدهد مع نبي الله سليمان علية السلام، فالهدهد هو الصحفي، وأشار المُحاضر عبدالشافي أحمد الشيخ إلى التقرير، وأوضح أنّه ينقسم إلى عنوان ومقدمة وخاتمة ومادة علمية، فالهدهد أختار العنوان والمقدمة الصحيحة، فلو أجتمع أهل الصحافة كلهم لما اختاروا عنواناً ومقدمةً مثل الهدهد في حواره في القران الكريم مع نبي الله سليمان.

ثمّ شرح الدكتور الشيخ هذا الحوار وفسره تفسيراً كاملاً من جميع الجوانب، وختم ندوته بضرورة الرجوع إلى القران الكريم في كل عمل، وكرّر شكره للنادي على هذه استضافته في هذه الفعاليّة.

وفي المداخلات تساءل الدكتور محمد الشهري عن أهمية الصحفي في إنشاء الخبر؟ أجاب المُحا ضر هناك فرق بين ناقل الخبر الذي يجب عليه التأكد والوعي من صحة الخبر، وهناك محلل الخبر مع الحيادية.

الدكتور أحمد حسين تساءل عن مثل في للصحافة التي لا تقول الحقيقة من القران الكريم؟ رد المُحاضر: نعم مثاله كالإعلام الفرعوني، المهندس حسنى محمد جبر قال أنّه يرى في ضرب مثل الهدهد بالصحفي خطأ، فالهدهد إخباري وليس صحفي؟ رد المُحاضر: ليس الصحفي من يكتب فقط بل هو محلّل، والإعلام أشمل من الصحافة.

الأستاذ خلف الحشر شكر نادي حائل الأدبي على هذه المحاضرة وشكر المحاضر على هذه المعارف والعلوم التي أوردها في هذه الأمسية، الدكتور محمد رمضان أبو بكر والأستاذ رشود خلف الأشقر شكرا النادي الأدبي، وطالبا المُحاضر بموعد قادم لمحاضرة أخرى، وفي نهاية المحاضرة قدّم رئيس مجلس إدارة النادي الأدبي الثقافي في منطقة حائل الدكتور نايف بن مهيلب المهيلب درعاً تكريميّاً لضيف النادي المُحاضر الدكتور عبدالشافي أحمد الشيخ، وشهادة تقديريّة لمُدير الأمسية الأستاذ ممدوح المشعان.

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image












بواسطة : admin
 0  0  1.9K
التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

نظم ميدان فروسية محافظة بقعاء حفل سباقه الثامن على كاس ودعم ميدان فروسية بقعاء..

Rss قاريء