• ×

08:36 مساءً , الخميس 3 رمضان 1442 / 15 أبريل 2021

الشريم في خطبة العيد: الاستقرار سبب نجاح المجتمعات وفقدانه فشل ذريع

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إخبارية بقعاء ـ متابعات 


أدى جموع المسلمين بالمسجد الحرام اليوم صلاة عيد الأضحى المبارك، وأمّ المصلين إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور سعود الشريم، الذي أوصى المسلمين في خطبته بتقوى الله - عز وجل - والتمسك بالعروة الوثقى قبل المصرع؛ إذ بها النجاة بفضل الله، يوم المفزع بالتقوى يحقق المرء العبادة على نور من الله، يرجو ثواب الله، ويخشى عقابه.


http://www.youtube.com/watch?v=XTk1CtGMMJk


حيث قال فضيلته: لقد أكرمكم الله في حجكم هذا بعيدين عظيمين، عيد الأسبوع يوم الجمعة، الذي وافق الوقوف بعرفة، وعيد الأضحى الذي هو الحج الأكبر يوم رمي جمرة العقبة ونحر الهدي والأضاحي وقضاء التفث، يوم الفرح بتمام الوقوف والمبيت والرمي والنحر، يوم إعلان التوحيد والبراءة مما يعبد من دون الله، إنه التوحيد الذي خلق الله الخلق لأجله، إنه الاستسلام لله بالطاعة والخلوص من الشرك وعبادته سبحانه وتعالى.

وأضاف: إن الله سبحانه وتعالى جعل الكعبة البيت الحرام قياماً للناس، فهي البناء الشامخ وقِبلة المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، تتعاقب عليها الأجيال زمناً بعد زمن وجيلاً بعد جيل، ويقصد الناس هذا البيت الحرام للحج والعمرة. وإن هذا النسك العظيم يذكرنا بما أودع الله فيه من أحكام وحكم، كقيمة الأمن والاستقرار؛ إذ أمَّن الله فيها الإنسان والطير والوحش وسائر الحيوان؛ ليدرك الناس حاجتهم الملحّة إلى الأمن والاستقرار في حياتهم، فلا سياسة ولا تعليم ولا اقتصاد بلا استقرار؛ فبالاستقرار يسود الأمن، وبالأمن يؤدي المرء أمر دينه ودنياه.

وأكد فضيلة الدكتور الشريم أن استقرار المجتمعات سبب في النجاح الذي يشبع احتياج كل أفراده، وفقدان الاستقرار فشل ذريع في السير الآمن في مهامه في الحياة ودروبها، واختلال لكل مشروع إيجابي، وأن الاستقرار هو العود، وثمرته هي الظل، ومن المحال أن يكون الظل مستقيماً في حين أن العود أعوج.

وأشار فضيلته إلى أن في نُسك الحج المبارك يستلهم كل مسلم أثر العدل في قوام الحياة واستقرار المجتمعات، فيستلهم المسلم ذلك في كون الحجاج سواسية، لا فضل لأحد على أحد في شكل أو لباس أو وقوف أو رمي أو مبيت، كلهم قد ولدوا عراة، ثم هم يحجون بلباس يذكرهم بالعراة، إنه العدل الذي قامت عليه السماوات والأرض، العدل الذي أمر الله به نبيه صلى الله عليه وسلم. إن الله شرف أمة الإسلام بالعدل؛ إذ جعله قيمة مطلقة، فهو الأساس في تعامل المسلم مع غيره، حبيبًا كان أو عدوًا مسالمًا أو محاربًا.

وتابع فضيلته: إننا نعيش في زمن بلغ شأناً رفيعاً في الحياة المادية والنظريات الفلسفية والثورة التقنية والترسانة العسكرية المتشبعة بروح الأنانية والعدوانية، وإرادة العلو في الأرض، وإهلاك الحرث والنسل، غير أن هذه الحضارة عجزت عن إشباع الروح بالرحمة والطمأنينة والحكمة والعدل والإيثار، ولا أدل على تلك النزعة من إفراز هذه الحضارة المادية السباق المحموم إلى التسلح على حساب الاحتياجات البشرية للأخلاق والطعام والشراب والمعيشة بأضعاف مضاعفة، حتى جنى على سياسة العالم الثالوث الخانق، وهو الخواء الروحي والقهر العسكري، ومن ثمّ أوجدت أسلحة الدمار الشامل، فدُعّت إلى شعوب العالم دعاً حتى صورت السلام حمقًا، والرحمة عجزاً، والعدل استكانة، وجعلت مفهوم الغبطة في الضعيف الجاثي على ركبتيه يسبق مدمعه مدفعه، حتى تشرّب العالم اليوم ألواناً من الحروب المدمرة، قلّ أن يسلم منها بلد.



بواسطة : admin
 0  0  1.4K
التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

أصدر صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سعد أمير منطقة حائل قرارا بترقية معرف..

Rss قاريء