• ×

10:49 صباحًا , الثلاثاء 14 صفر 1443 / 21 سبتمبر 2021

وفاة أول سعودي يشتبه بإصابته بفيروس "إيبولا" ،، و «الغذاء والدواء» تنشر تقريرًا مفصلًا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إخبارية بقعاء - متابعات. 

أكدت وزارة الصحة وفاة مواطن، صباح اليوم الأربعاء، بمستشفى الملك فهد بجدة، كان مشتبهاً بإصابته بفيروس "إيبولا" بعد عودته من دولة سيراليون المنتشر فيها الوباء.

وكانت مصادر صحفية أشارت إلى أن المواطن ويدعى إبراهيم الزهراني (37 عاماً)، مرّ بمعاناة شديدة منذ صباح أمس، مشيرة إلى أن الفريق الذي أشرف على علاجه أكَّد أنه كان مصاباً بفيروس "إيبولا".

وكانت الوزارة أعلنت يوم أمس الاثنين، عزل الزهراني في أحد المستشفيات، بعد أن ظهرت عليه أعراض مرضية تشبه أعراض الإصابة بفيروس "إيبولا"، لمنع انتقال العدوى، كما قامت بإرسال عينات الدم الخاصة بالمريض إلى مختبر دولي معتمد للتأكد إن كان مصاباً بالفيروس.

يشار إلى أن المملكة كانت اتخذت خطوة استباقية، وأوقفت إصدار تأشيرات العمرة والحج للقادمين من ثلاث دول إفريقية، وهي سيراليون وليبيريا وغينيا، بسبب تفشي فيروس إيبولا بتلك الدول.

image



«الغذاء والدواء» تنشر تقريرًا مفصلًا عن «إيبولا»..وتؤكد: لا يوجد له علاج .

أكدت الهيئة العامة للغداء والدواء، وفاة نحو 90٪ من مصابي فيروس إيبولا، والذي لم يتم التوصل إلى علاج له حتى الآن، لافتة إلى أنه من المعتقد أن تكون (خفافيش الفاكهة) المنحدرة من أسرة Pteropodidae هي المضيف الطبيعي لفيروس الإيبولا القاتل.

وأوضحت الهيئة، في تقرير عن فيروس إيبولا القاتل، نشرته اليوم الثلاثاء -بعد رصد وزارة الصحة السعودية لحالة اشتباه بإصابة مواطن سعودي به في جدة- انتقال الفيروس من إنسان إلى آخر، عن طريق ملامسة دم الفرد المصاب به أو إفرازاته أو أعضائه أو سوائل جسمه الأخرى، أو مباشرة جثة المتوفى بسبب المرض، مؤكدة إمكانية انتقال المرض بواسطة السائل المنوي الحامل للعدوى خلال مدة تصل إلى سبعة أسابيع عقب مرحلة الشفاء السريري، وأنه ينتشر في القرى النائية الواقعة في وسط إفريقيا وغربها، مثل غينيا وسيراليون وليبيريا والكونغو والجابون وجنوب السودان وأوغندا وجنوب إفريقيا.

ولفتت الهيئة، إلى أن فترة حضانة المرض تتراوح بين يومين و12 يوما، مشيرة إلى أن أعراضه، تتمثل في إصابة الشخص المفاجئة بالحمى، والوهن الشديد وألم المفاصل، والصداع والتهاب الحلق، ويتبعها تقيؤ وإسهال وطفح جلدي، وضعف في وظائف الكبد والكلى، وفي بعض الحالات يحدث نزيف داخلي وخارجي.

وأشارت الهيئة، إلى إلى توثيق حالات إصابة بالعدوى في إفريقيا، من خلال التعامل مع قرد الشمبانزي والغوريلا وخفافيش الفاكهة والنسانيس وظباء الغابة وحيوانات النيص، التي يُعثر عليها نافقة أو مريضة في الغابات المطيرة، مؤكدة إمكانية انتقاله من الحيوانات البرية إلى الإنسان، عبر ملامسة دم الحيوانات المصابة بالمرض أو إفرازاتها أو أعضائها أو سوائل جسمها الأخرى.

وشددت الهيئة، على ضرورة تجنب السفر للدول الموبوءة، أو أكل لحوم حيوانات بعد اصطيادها وخصوصا في غرب ووسط القارة الإفريقية، موضحة أن الوقاية من الإصابة بالفيروس تتطلب المداومة على غسل اليدين بالماء والصابون أو المواد المطهرة الأخرى، وتجنب مخالطة المصابين بالمرض أو المشتبه بإصابتهم به، وعدم ملامسة بعض أنواع الحيوانات الموجودة في المناطق الموبوءة، وبخاصة خفافيش الفاكهة أو القردة.

وأكدت الهيئة أن علاج الفيروس في الوقت الحالى، يتلخص في تخفيف الجفاف المصاب به المريض عن طريق السوائل الوريدية، والحفاظ على ضغط الدم ومعالجة الأعراض الناتجة من الحمى فقط، في ظل عدم وجود علاج لهذا الفيروس حتى الآن، مطالبة الوقاية للعاملين في مجال الرعاية الصحية القائمين على رعاية مرضى يُشتبه في إصابتهم بفيروس الإيبولا أو المصابين بالمرض، بتطبيق الاحتياطات المتبعة بمكافحة عدوى الفيروسات، تلافيًا للإصابة بالفيروس.


بواسطة : admin
 0  0  1.3K
التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

احتفل محمد ابراهيم الشواشا بزواج ابنه "قاسم" مساء امس الخميس 25 محرم 1443هـ..

Rss قاريء