• ×

09:08 مساءً , الإثنين 13 صفر 1443 / 20 سبتمبر 2021

نادي حائل الأدبي أقام محاضرة للإعلامي عبدالله المديفر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إخبارية بقعاء حائل فهد التميمي 

أقام النادي الأدبي الثقافي في منطقة حائل ممثلاً باللجنة المنبرية مساء أمس الاثنين 16 / 5 / 1435هـ محاضرة بعنوان"علاقة الجدلية بين المثقف والإعلامي" للإعلامي الأستاذ عبدالله المديفر في القاعة الثقافية بمقر النادي، وأدار المحاضرة الأستاذ عبدالعزيز السليم.

بدأت المحاضرة بعد صلاة المغرب بمقدمة تعريفية عن الإعلامي المديفر الذي أشتهر ببرنامجي "لقاء الجمعة" و "في الصميم" بقناتي الرسالة وروتانا الخليجية، كما أنّه كاتب في صحيفة اليوم وُمنتج إعلامي، وانطلق عبدالله المديفر متحدثاً عن رحلاته في مدينة حائل وبين قراها ومحافظاتها مشاهداً الكرم يمشي على قدميه في جميع الأماكن، راسماً صورته في عيني ورموش رجل مسن جالس في سوق برزان، أو في أغاني امرأة عجوز تسير برفقة ابنتها في صديان، وقال المديفر: "نعم الكرم في حائل يتكفل بنفسه بينما في غير حائل يتكفل به الناس".

أضاف المديفر: في المجتمع السعودي يتميز الإعلامي بالنقد، وأشار إلى أن المثقف فشل بنقل الثقافة من الصالونات الثقافية إلى شوارع المجتمع، وأوصى المديفر المثقفين بأن يحققوا المكاسب بنقد الآخرين، ولكن يجب أن يضعوا بالحسبان بأن هناك نجاح بسيط مقترن بتسويق الإنتاج الفكري والثقافي مع الحس في قوة التنبؤ، وفي هذا ضعف ملاحظ، وذكر قصة: في أمريكا حدث ان مجموعة من الأشخاص أنتجوا مشروعاً للإعلام الجديد وقاموا بتسويقه، ورصدوا له 23 مليار دولار لكي يقنعوا من رفض فكرة الإعلام الجديد، وهذه ثقافة إغراء للمنتج الجديد، لكي يتقبل الناس الفكرة، ويجب أن تتبنّى اللعبة الإعلامية لتسويق أفكارك وترويجها عند الناس.

وشدّد المديفر أنّه يجب على المثقف إنتاج فكرة تخدم الفكرة والثقافة فقط بعيدة عن السياسة والدين، فأنت يجب أن تظهر نفسك وتتحدث عن المفيد دون إدخال التيارات, ووصف علاقة المثقف والإعلامي بأنّها علاقة حذرة وخوف من الاحتكاك.

واستقبل الإعلامي عبدالله المديفر مداخلات صوتية وكتابية كانت أولاها مداخلة الإعلامي الأستاذ علي العريفي الذي رحّب في بداية حديثة بالإعلامي عبدالله المديفر، وتحدث عن العلاقة المتوترة بين المثقف والإعلامي وقال إن الإعلامي قادر على إيصال الخطاب الثقافي بعكس المثقف، ولولا الإعلامي لعاش المثقف في عزلته، ورد المديفر على مداخلة العريفي قائلاً: إن الإعلامي مثل التاجر يحاول بيع سلعته, وبالنظر إلى العلاقة بين المثقف والإعلامي لا ينبغي وجود فجوة أو صراع بل يجب أن يكون هناك علاقة، ولا يجب أن يأخذ المثقف دور (المعزّب) أو صاحب العمل الذي يجب أن يعمل عنده الإعلامي, وعليه أن يزيل النظرة المشهورة التي من الممكن أن تكون لدى الأستاذ الجامعي مع طلابه فقط، وأن لا تظهر في الشارع.

واستفسرت مزنة العوني في مداخلة صوتية لاحقة من قاعة القسم النسائي عن مقال خالد السيف الذي تحدّث به عن المديفر الذي قال في عام 2003م كنت أتابع حركة الإنتاج الديني في أشرطة الكاسيت، وكنت أشاهد مقالات نقدية للكاتب خالد السيف وقلت لصديقي متى يحين دوري ليقوم السيف بنقدي وبالفعل جاء نقده لي بشهر رمضان الماضي وأنا أعتبره إيجابي رغم أنّه نقدني وأنا موقوف، ونحن محتاجون للنقد.

وداخل الدكتور مشعان الشمري قائلاً بأننا نعيش حالة المثقف الكسول وليس المثقف صاحب المبدأ، ويجب على المثقف أن يكون ذو أخلاق وأن يكون كما من ينحت من الصخر دون كلل أو ملل لكي يصل إلى هدفه, وقال المديفر مؤيداً: الكسل حالة إنسانية على الجميع.
ثم أجاب المديفر على المداخلة الصوتية لعضو مجلس إدارة النادي الأدبي الثقافي في منطقة حائل الدكتور فهد العوني الذي سأل عن المقصود بالمثقف والإعلامي الذي أشار إليه المديفر بمحاضرته، قائلاً يطول الحديث وربما لن تكفينا هذه الليلة عن الحديث عن المثقفين والمثقف الذي يعمل في المعرفة وهو قادر على إنتاج المعرفة، والإعلامي ليس كالمثقف لأن عمله يكون وفق أحد أمرين: إمّا أن ينقل واقع الناس كالمرآة أو ينقل طموح الناس.

وقال المهندس حسني جبر مستفسراً: لماذا اكتسب المثقف في الغرب وضعه الخاص بعد سقوط الكنيسة؟ وقال إن المثقف لم يبلور دوراً مميزاً له إلى الآن، وهل أنتج ما يمكن تسويقه؟ وقال جبر: بأنه في نظره أن يكون العنوان الأفضل لهذه المحاضرة العلاقة الجدلية بين المفكر والإعلامي، وأجاب المديفر قائلاً: رجل الدين في الغرب يختلف عنه في بلداننا، وأنا ضد احتكار فئة معينة من الناس لكل العلوم، بل يجب أن يكون كلٌ في تخصصه، ومن ناحية أخرى قال المديفر إن الناس يحكمون على الشخص من شكله، بأنه مثقف أو متعلم، والمثقف المبدع هو المفكر، وأنا مع التسويق وإنتاج ما يتم تسويقه، والمثقف هنا ضعيف ولا يضاهي المثقف الغربي.

وأجاب عبدالله المديفر عن تساؤل الأستاذ عبدالحق هقي عن دور المثقف قائلاً: دور المثقف ليس التحليل فقط بل دوره يكون أكبر من ذلك بكثير، وتحدّث أيضاً عن مداخلة الأستاذ ماجد البغيق الذي استفسر عن كيف نرقي المثقف ليصل إلى الإعلامي قائلاً هذه مشكلة كبيرة إذا أمسكنا المثقف نحن الإعلاميين، ولكن الصحيح يجب أن يصل إلينا بفكره ومنتجاته وإغراءاته التي يقدمها في ساحة الثقافة.

ثم أوضح المُحاضر عبدالله المديفر عن ما هو المثقف وما هو الإعلامي في تساؤل أسعد العباس، قائلاً: من يثبت نفسه يستحق وأنا أعمل في التلفاز منذ عشر سنوات ووضعت خطة لثمان سنوات، والمثقف ليس برستيج، أو إسم يحمله في المجالس، واستشهد بالإعلامي محمد الرطيان الذي وضع لنفسه ثقل وهو لا يحمل درجة علمية، وأثبت نفسه من دونها، وقال: أتركوا المسميات ونفذوا وقدموا المنتجات وتجنبوا المسميات فهي مرض ثقافي.
وأشار المديفر بعد مداخلة شعلان الشمري قائلاً: أن لدينا في مجتمعنا ثقافة وضع الأوصاف، كما أن الليبراليين لا يطبقوا مفهوم خطوات الليبرالية الثلاث الحرية والفردية والتعددية بل أنهم حولوا الحرية للتحرر، وأنا لا أعترف بهذه المسميات لأنها سذاجة.

وقال عضو مجلس إدارة النادي الأدبي الثقافي في منطقة حائل الدكتور عبدالله بن محمد البطي في مداخلته الصوتيّة: تحدثتم عن الدين المصاحب للإعلام وهناك أنماط أتمنى التعليق عليها, وأجاب المديفر: تكلمنا عن المثقف والإعلامي بشكل تعاوني، ويجب علينا أن نتقدم نحو المشاركة في أعمال تستوجب أن نُحس بالمسؤولية الكاملة فيها، ويجب أن نمارسها كإعلاميين ومسؤولين ومثقفين ومتدينين أيضاً.

وتحاور الأستاذ عبدالله المديفر قبل نهاية اللقاء مع الأستاذ معاذ العامر في مداخلة صوتيّة، الذي قال إن المديفر تحامل على الأكاديميين بأن ليس لهم إنتاج معرفي طويل، وقال المديفر الأكاديمي فشل في نقل مادته من القاعة إلى المجتمع، وأن الأكاديمي والمثقف جالس في مقره دون البحث عن الإعلاميين لأنه ليس لديه منتج مغري، وشدّد المديفر على المثقفين والأكاديميين بأن يجعلوا الإعلاميين يلاحقونهم لأن فكرهم وإنتاجهم مميّز، وفي نهاية المُحاضرة تم تسليم المُحاضر الإعلامي الأستاذ عبدالله المدير درعاً تذكاريّاً من النادي الأدبي الثقافي في منطقة حائل سلّمه له نائب رئيس مجلس إدارة النادي الأستاذ رشيد بن سلمان الصقري وعضو مجلس الإدارة رئيس اللجنة المنبريّة الأستاذ عبدالرحمن اللحيدان.


image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

بواسطة : admin
 0  0  1.9K
التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

احتفل محمد ابراهيم الشواشا بزواج ابنه "قاسم" مساء امس الخميس 25 محرم 1443هـ..

Rss قاريء