• ×

02:06 مساءً , الجمعة 10 صفر 1440 / 19 أكتوبر 2018

admin

لكيلا يموت الإصلاح

admin

 0  0  919
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط



من المعروف أن حيلة كتابة الفواتير بالقلم الرصاص قد عفى عليها الزمن ، منذ بدأت الجهات الحكومية تشم رائحة الحاسب الآلي ، وهذا طبعاً منذ أكثر من ثلاثين سنة . صحيح أن الفاسد الذي سيمحو المعلومات المكتوبة بالقلم الرصاص و يبدلها بمعلومات تحقق له مبتغاه في سرقة المال العام ، سيفعل الشيء نفسه عبر الحاسب الآلي ، لكن الأمر في الحالة الثانية سيمكن متابعته ، و ليس كما في الحالة الأولى ، فالممحاة لا تبقي و لا تذر ، سواء في الفواتير أو عقود الإيجار .

وما دامت وزارة التربية و التعليم قد أصدرت الأسبوع الماضي تعميمها الجريء بمحاربة الفساد المالي ، من خلال منع استخدام القلم الرصاص في كتابة الفواتير ، فإننا إن شاء الله في طريق يوحي بأن الأموال التي تذهب مع فواتير الرصاص ، سيتم الاستفادة منها في تطوير مباني المدارس و مدرسي المدارس و مديري المدارس . و بعد هذا التطوير ، سوف لن يبقى مكان للمدير " أبو بوسة " و لا للمدير " أبو ركلات الجزاء " ، اللذين أشرت لهما في المقال الماضي .

إن محاربة سرقة المال العام في وزارة التربية و التعليم أو في أي مؤسسة حكومية أو أهلية ، يجب أن يكون الأولوية الأولى التي لا قبلها أولوية و لا بعدها أولوية ، وذلك لسبب بسيط جداً ، و هو أن أي مشروع تطويري أو إصلاحي ، إدارياً كان أو إنشائياً أو منهجياً أو تربوياً، لن يُكتب له النجاح إذا كان هناك فساد في قلب المشروع . و معروف أن القلب هو المال ، فبدونه لا يسري الدم في الجسد ، وبالتالي يموت أو يتشوه .



التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للمقالات

جديد المقالات

بواسطة : admin

تداول كثير من أهالي محافظة بقعاء عبر برامج...


بواسطة : رئيس التحرير

" الذهب لا يصدأ " نرفع اسمى آيات التهاني...


يضع المزارع البذور تحت الارض ثم يسقيها ويتعب...


مقال بعنوان المختار مما قيل في بيطار الأشعار...


بواسطة : يوسف المزعل

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على خير خلق...


حللت أهلاً ووطأت سهلاً أيها الصندوق الرمادي ،...


Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:06 مساءً الجمعة 10 صفر 1440 / 19 أكتوبر 2018.